الرئيسية / معا كل يوم / “أحب طاعتك يا رب” 3 أكتوبر

“أحب طاعتك يا رب” 3 أكتوبر

“من يصنع مشيئة الله هو أخى وأختى وأمى” (مر35:3)

إنى أريد أن أطيعك يا الله فى كل وصاياك، ولكن وسط العالم
المعاصر أصارحك يا رب بشعورى، أنى سأفقد الكثير إن أطعتك
ويرتفع علىِّ من حولى ويأخذوا حقوقى، أو على الأقل يسبقوننى فى
تحقيق مركز و راحة وأمجاد فى العالم. فماذا أفعل ؟ لأنى محصور
بين الإثنين، بين إتمام مشيئتك وتحقيق أهدافى العالمية، مثل من
حولى.
ولكنك يا مسيحى أطعت حتى الموت، موت الصليب، فقمت
منتصرا هبنى أن أثق فى مشيئتك وأتمم وصاياك حتى لو كنت
وحدى الذى يفعل هذا لأنال ما لا يستطيع أحد أن يناله وهو السلام
الداخلى والسعادة، وترفعنى إلى مستوى أحد أفراد أسرتك، وباتضاعك
تدعونى إبناً وأخاً لك، وأراك أثناء إتمام وصاياك، على قدر ما تكون
صعبة، أتمتع بعشرتك؛ فأنطلق فرحاً كل أيامى،وهكذا تتحول الوصية
الصعبة إلى مصدر متجدد للتمتع بحبك ولبهجة قلبى.
ما هى أحلى آية تحبها فى الكتاب المقدس ولماذا ؟
يقول القديس مرقس الناسك :
“لا تقل إنى أتممت الوصايا ولم أجد الرب، لأن من يبحث عنه بحق
يجد سلاماً”.

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...