الرئيسية / كلمة منفعه - البابا شنودة الثالث / أذكر يارب إجتماعاتنا الباكره

أذكر يارب إجتماعاتنا الباكره

ليست اجتماعاتنا هى التى تجتمع فيها مع بعضنا البعض ، إنما التى تجتمع فيها مع الله ، أو حينما تجتمع مع بعضنا البعض ، يكون الله في وسطنا حسب وعده الصادق :
(( حیثما إجتمع إثنان أوثلاثة بإسمى، فهناك أكون في وسطهم )) (مت18: 20).
إجتمع الله مع آدم وحواء في الجنة ، فكانت أول کنيسة… واجتمع مع نوح وأسرته في الفلك ، وكان في وسطهم . وكذلك كان في وسط الثلاثة فتية في أتون النار. واجتمع الرب مع موسى فوق الجبل، وكان اجتماعاً مباركاً، أضاء فيه وجه موسى بالنور لأنه اقترب من النور الحقيقي.
وفي العهد الجديد، كان الرب يجتمع مع تلاميذه، في أى مكان : على الجبل ، في بيت حيث شفي المفلوج، أو في البرية حيث بارك الخمس خبزات ، أو بين الحقول ، أو في جلسة خاصة على بئر يعقوب، أو في بيت مريم ومرثا .
ومن أجمل الصور التى قدمها لنا سفر الرؤیا :
الرب فی وسط المنائر السبع ، قی وسط کنیسته.
إنها صورة الله في وسط شعبه ، وفي يده اليمنى ملائكة الكنائس .

سبقها الرب باجتماعه مع تلاميذه أربعين يوماً بعد القيامة (يحدثهم عن الأمور الختصة بملكوت الله ) . ودعاهم إلى ذلك الإجتماع بقوله للمجدلية : إذهبى إلى إخوتى ، وقولي لهم أن يمضوا إلى الجليل هناك یرونی )) .
إن مجرد رؤيته، يمكن أن تكون هده في ذاتها :
إذ قال لهم قبلاً ((اُراکم فتفرح قلوبکم۔ ولا يستطيع أحد أن ينزع فرحكم)).
ونحن نجتمع مع الله في بيته، لذلك نفرح بالذهاب إلى بيت الرب،
کما فرح المرتل قائلاً: ((لا فرحت بالقائلين إلى إلى بيت الرب نذهب )) (مز٢١ 1 ) .
وكان الله يجتمع مع الناس في البيوت : وکان أول البیوت التی صارت کنائس ، بیت مارمرقس ( اع ۱۲:۱۲)، وفي علیته حل الروح القدس، و تعلم قدیسنا مارمرقس مثالية الإجتماعيات ، وعلمنا إياها .

شاهد أيضاً

ما معنی الغیرة؟

الغيرة هى اشتعال القلب والإرادة ، كما بنار ، لعمل ما يعتقد الإنسان أنه الخير ...