الرئيسية / معا كل يوم / “أعظم ذبيحة” 5 سبتمبر

“أعظم ذبيحة” 5 سبتمبر

“إذﺑﺢ لله ً ﺣﻣدا وأوف اﻟﻌﻠﻰ ﻧذورك” (ﻣز14 :50). 

يعلن المسيح أن العطاء مغبوط أكثر من الأخذ وقد قدم أكبر
عطاءاً على الصليب، عندما بذل ذاته، ذبيحة حب، ليفدينا ويخلصنا
من خطايانا. وهو ينادى بمبدأ العطاء، مضاداً بذلك فكر العالم
الأنانى ويعتبره واسطة أساسية لخلاص النفس، كما أعلن فى عظته
على الحبل (مت 6). لماذا ؟ لأن العطاء :-
هو حنان وحب للبشر يزيد ارتباطهم معاً، فهو أساس لترابط
جسد المسيح الواحد، أى الكنيسة.
هدية حب مقدمة فى لله صورة أولاده.
خروج من الأنانية وٕاحساس بالآخر، خاصة من يس له أحد.
تخلص من سلطان الماديات ومحبة العالم.
قدم اليوم مساعدة وخدمة لشخص لم يطلب منك.
يقول القديس يوحنا ذھبى الفم :
“اﻟﺻدﻗﺔ أﻋظم ذﺑﻳﺣﺔ إﻧﻬﺎ ﺗﻔﺗﺢ اﻟﺳﻣوات”.

 

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...