الرئيسية / كلمة منفعه - البابا شنودة الثالث / إحمل صليبك.. كن مصلوباً لا صالباً

إحمل صليبك.. كن مصلوباً لا صالباً

إن كنت مصلوباً ، فاضمن أن الله سيكون معك ، ويرد لك حقك
كاملاً، إن لم يكن هنا، ففي السماء . أما إن كنت صالباً لغيرك ، فثق أن الله سيقف ضدك، حتى يأخذ
حق غيرك منك ، و يعاقبك .
إن كنت صالباً لغيرك ، إعرف أن فيك عنصر الشر والإعتداء . والعنف. وكلها نواح من الظلم لا تتفق مع البر الواجب عليك، ولا حتى مع المثالية الإنسانية التى يتطلبها العلمانيون …
أما إن كنت مصلوباً ، وبخاصة من أجل الحق ، أو من أجل الإيمان ، فاعرف أن كل ألم تقاسيه هو محسوب عند الله ، له إكليله في . السماء، وبركته على الأرض…
وثق أن السماء كلها معك : الله والملائكة والقديسون…
إن كل الذين تبعوا الحق ، تحملوا من أجله .
وكل الذين تمسكوا بالإيمان ، دفعوا ثمن إيمانهم …
وتاريخ الشهداء حافل بقصص الذين سفكوا دماءهم من أجل
الإيمان … وتاريخنا بالذات كله من هذا النوع …

إن العنف يستطيعه أى أحد، ولكنه لا يدل على مثالية. والظلم با مکان آی احد، ولکن لا يوجد دین یوافق علیه …
لذلك احتفظ بمثالياتك وخلقك ، والحمل صليبك. والباطل الذى بك، لن يدوم إلى الابد…
إن السيد المسيح الذى ذاق مرارة الألم واحتمل الصلب، قادر أن المتألمين والمصلوبين في كل زمان، وفي كل موضع…
لذلك ضع أمامك صورة المسيح المصلوب ، تجد تعزية…
ثق أنه بعد الجلجثة ، توجد أمجاد القيامة…
دم نابوت الیز رعیلی ، رآه الله وهو يسفك یصمت الرب، وکان
ویاً …
لذلك (( إنتظر الرب . تقو وليتشدد قلبك ، وانتظر الرب )) كما يقول في المزمور
کنت مصلوباً، سیکون المسیح ال جانبلث … سیری فیلث صورته ن إذن صورة المسيح …

شاهد أيضاً

إحمل صليبك.. كن مصلوباً لا صالباً

Post Views: 12