الرئيسية / معا كل يوم / “إھانة أم مدح” 18 أكتوبر

“إھانة أم مدح” 18 أكتوبر

“لأنه ليس من مدح نفسه هو المزكى بل من يمدحه الرب” (2كو18:10)

اكتشف الأهل أن إبنتهم العذراء حبلى وحاصروها بالأسئلة،
فاتهمت المتوحد خارج القرية بالاعتداء عليها، فسارع الأهل بالقبض
على القديس أبو مقار وأهانوه فى شوارع القرية وألزموه بالإنفاق على
الزانية والمولود منها، وبدأ القديس يعمل كثيرا، لينفق على هذه
الخاطئة، التى عندما أتت ساعة ولادتها تعسرت جداً وكادت تموت،
حتى سألها من حولها هل فعلت شيئاً يغضب الله؟ فاعترفت باتهامها
الزور للقديس وٕانها أخطأت مع الشاب الفلانى، وأسرع تلميذ القديس
يبشره بظهور براءته، أما أبو مقار فهرب، لئلاً يمدحه أحد.
إن احتمال الإهانة أسهل من احتمال المديح، كما قال القديسون؛
لذا ليتك اليوم عندما تسمع أحد يمدح عملك، أشكر الله صاحب النعم
عليك وحول المجد لمن حولك ممن ساعدوك فى هذا العمل.
يقول القديس مار إسحق :
“من سعى وراء الكرامة هربت منه، ومن هرب منها بمعرفة سعت
وراءه”.

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...