السنكسار يوم 4 امشير

استشهاد القديس اغابوس احد السبعين رسولا

في مثل هذا اليوم استشهد القديس أغابوس أحد السبعين رسولا ، الذين اختارهم الرب ليكرزوا أمامه . وكان مع التلاميذ الاثني عشر في علية صهيون ، وامتلأ من مواهب الروح القدس المعزي ، ونال نعمة النبوة ، كما يخبرنا سفر أعمال الرسل بقوله ” وبينما نحن مقيمون أياما كثيرة انحدر من اليهودية نبي اسمه أغابوس. فجاء إلينا واخذ منطقة بولس وربط يدي نفسه ورجليه وقال : هذا يقوله الروح القدس ” الذي له هذه المنطقة هكذا سيربطه اليهود في أورشليم ويسلمونه إلى أيدي الأمم ” . وقد تمت هذه النبوة.
و تنبأ أيضا عن حدوث جوع عظيم بالمسكونة كلها . وقد تم ذلك في ايام كلوديوس قيصر , ثم كرز ببشارة الإنجيل مع الرسل القديسين . وطاف بلادا كثيرة معلما وهاديا حتى رد كثيرين من اليهود واليونانيين إلى معرفة السيد المسيح وطهرهم بالمعمودية المحيية ، فقبض عليه اليهود بأورشليم وضربوه كثيرا ، ثم وضعوا في عنقه حبلا وجروه خارج المدينة حيث رجموه بالحجارة إلى إن اسلم روحه الطاهرة . عند ذلك نزل نور من السماء راه الجمع الحاضر كأنه عمود متصلا بجسده وبالسماء . أبصرت ذلك امرأة يهودية فقالت : حقا إن هذا الرجل بار ، وصاحت بأعلى صوتها قائلة : انا مسيحية مؤمنة باله هذا القديس ، فرجموها أيضا . وتنيحت ودفنت معه في مقبرة واحدة .
صلاتهما تكون معنا . ولربنا المجد دائما أبديا آمين .

شاهد أيضاً

السنكسار يوم 3 توت

مجمع البابا ديوناسيوس “14” لدحض بدعة موت النفس في مثل هذا اليوم من سنة 243 ...