السنكسار يوم 6 توت

استشهاد القديس أشعياء النبي بن آموص سنة 913 ق م

في هذا اليوم تنيح النبي العظيم اشعياء بن أموص بعد أن نشره منسي الملك ، بمنشار الخشب . هذا النبي تنبأ في زمان  خمسة ملوك وهم : عوزيا . ويوثام . وأحاز ابنه . وحزقيا ، ومنسى . وتنبأ لاحاز أن العذراء تحبل وتلد ابنا . ويدعى اسمه عمانوئيل (ا ش 7 : 14) . ثم تنبأ أن هذا الابن يدعى . اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام (ا ش 9 : 6) وأنه سيرحم العالم بتقديم ذاته عن البشر، وهو مجروح لأجل معاصينا، مسحوق لأجل آثامنا ، تأديب سلامنا عليه ، وبحبره شفينا . . . الرب وضع عليه آثم جميعنا (اش 3 5 : 5 ، 6).
وتنبئا في زمان حزقيا وقوى قلبه لما حاصره سنحاريب ملك أشور ، وأعلمه أن الله سيهلكه لأجل افترائه عليه ، فاهلك الله تعالى من عسكر سنحاريب مئة وخمسة وثمانين ألف رجل (1 ش 37 : 36) وطرد من بقى من الجند هاربا ، ولما مرض حزقيا أعلمه أن يوصى ، بيته لأنه يموت ، فلما صلى إلى الله أرسل إليه اشعياء ، وأعلمه أنه قد زاده خمس عشرة سنة . وأراه آية يستدل بها على صدق ا لنبوة (ا ش 38 : 8) . وتنبأ على ما يصيب إسرائيل من الويلات لقساوة قلوبهم  ومحبتهم للخطية وابتعادهم عن عبادة الله . وأنه لا يؤمن منهم إلا اليسير . وبصلاته أنبع الله ماء لما عطش الشعب . ولما عطش هو مرة أخرى أنبع الله له عين سلوان . ولما بكت منسى وأبنه على عبادة الأوثان أمر بنشره بالمنشار .
وتنبأ نحو سبعين سنة . وسبق مجيء السيد المسيح بتسع مئة وثلاث عشرة سنة . صلاته تكون معنا . امين.

استشهاد القديسة باشيليا (باسيليا)

فى هذا اليوم استشهدت القديسة باشليلية فى أيام دقلديانوس الكافر . وكانت هذه القديسة مسيحية تقية قبضوا عليها وعمرها تسع سنين ، وشدوا يديها ورجليها وطرحوها النار فلم تحترق بقوة الله، وأنبع الله ماء بصلاتها فشربت ثم أودعت نفسها بيد الرب . صلاتها تكون معنا . ولربنا المجد دائما أبديا، امين .

شاهد أيضاً

السنكسار يوم 2 توت

استشهاد القديس يوحنا المعمدان في هذا اليوم استشهد القديس السابق ، والنبي العظيم يوحنا المعمدان ...