السنكسار يوم 7 برمودة

نياحة الصديق يواقيم والد القديسة العذراء مريم.

في مثل هذا اليوم تنيَّح الصديق يواقيم والد القديسة العذراء مريم. وُلِدَ بمدينة الناصرة وهو من نسل داود من سبط يهوذا. وكانت زوجته ( حَنَّة ) عاقراً. وبمداومته معها على الصلاة والطلبة إلى الله، رزقهما الله ثمرة صالحة وهي القديسة مريم العذراء. وبعد أن أقر الله عينيه بمولد القديسة مريم، قدمها إلى الهيكل لتخدم فيه. ثم تنيَّح بسلام وهو في الثمانين من عمره، وكانت القديسة العذراء ابنة ثلاث سنين. بركة صلواته فلتكن معنا. آمين.

نياحة القديس مقروفيوس.

وفيه أيضاً تنيَّح القديس الأنبا مقروفيوس ابن حاكم مدينة قاو. عندما كان الأنبا ساويرس البطريرك الأنطاكي يجول الصعيد ووصل إلى قاو، كان مقروفيوس قائماً بخدمته. ثم صحبه في رحلته إلى دير القديس مويسيس القريب من العرابة المدفونة. وهناك رأى مقروفيوس قداسة الآباء الرهبان. فطلب من الأنبا مويسيس أن يرهبنه، فبيّن له الأنبا مويسيس أتعاب الرهبنة، وطلب منه أن يترك وظيفته وأمواله وممتلكاته. فذهب إلى قاو، وعيّن أخاه مكانه، ورجع وترَّهب. ولما عَلِمَ إخوته بولس وإيلياس ويوسف حضروا إليه وترَّهبوا هم أيضاً على يد الأنبا مويسيس.
وقد شيَّد أنبا مقروفيوس عدد من الأديرة. وكان تحت إشرافه نحو ألف راهب وألف راهبة، وبنى كثير من الأماكن للفقراء والمحتاجين، وكنائس عديدة ووهب الله القديس مقروفيوس موهبة الشفاء.
ولما سمع به البابا ثيئودوسيوس البطريرك الثالث والثلاثون، كتب يمدحه ويشجعه ويستدعيه ليتبارك منه شعب الإسكندرية. ولما ذهب رسمه البابا قساً، ثم عاد إلى ديره.
وبعد أن أكمل جهاده تنيَّح بسلام، فاجتمع عدد كبير من البلاد المجاورة، وكفنه أخوه الأنبا يوساب الذي صار خلفاً له في تدبير الأديرة.
هذا وقد كان ظهور جسده في اليوم السابع من طوبه بعد نياحته بسبعمائة وثلاثة وثلاثين عاماً في أيام الأنبا يوساب أسقف أخميم، والأرخن إسحاق كاتب الأمير عز الدين الحموي. فتولى أسقف أخميم إخراج الجسد من مقبرته بالجبل ونزل به إلى كنيسة الدير. وهناك دفنوه بالتراتيل والتسابيح (ما زال يوجد دير يسمى دير الأنبا مقروفة بحاجر الجبل غرب صدفا بمحافظة أسيوط، ويتبع إيبارشية أبو تيج وصدفا والغنايم). بركة صلواته فلتكن معنا. آمين.

استشهاد القديسين أغابيوس وثيئودورة.

وفيه أيضاً تذكار استشهاد القديسين أغابيوس وثيئودوره. بركة صلواتهما فلتكن معنا. ولربنا المجد دائماً أبدياً آمين.

شاهد أيضاً

السنكسار يوم 3 توت

مجمع البابا ديوناسيوس “14” لدحض بدعة موت النفس في مثل هذا اليوم من سنة 243 ...