الرئيسية / كلمة منفعة / الصوم والقداسة … للقس مرقس ميلاد

الصوم والقداسة … للقس مرقس ميلاد

الصوم ليس مجرد فضيلة للجسد بعيدا عن الروح فكل عمل لا تشترك فيه الروح لا يعتبر فضيلة على الاطلاق

فما هو اذا عمل الجسد فى الصوم؟ وما هو عمل الروح؟

الصوم الحقيقى هو عمل روحى داخل القلب اولا وعمل الجسد فى الصوم هو تمهيد لعمل الروح او تعبير عن مشاعر الروح …

الروح تسمو فوق مستوى المادة والطعام وفوق مستوى الجسد وتقوده فى موكب نصرتها وفى رغباتها الروحية ويعبر الجسد عن هذا بممارسة الصوم.

ان قصرنا تعريضنا للصوم على انه اذلال للجسد بالجوع والامتناع عما يشتهى

نكون قد اخذنا من الصوم سلبياته وتركنا عمله الايجابى الروحى

الصوم ليس جوعا للجسد بل هو غذاء للروح

الصوم هو تسامى الجسد ليصل الى المستوى الذى يتعاون فيه مع الروح

ففى الصوم لا نقصد ان نعذب الجسد انما نقصد الا نسلك حسب الجسد

فيكون الصائم انسانا روحيا وليس انسانا جسدانيا ..

الصوم هو روح زاهده تشرك الجسد معها فى الزهد والصوم ..

وليس هو الجسد الجائع بل الجسد الزاهد

الصوم هو فترة روحية يقطنيها الجسد والروح معا فى عمل روحى يشترك الجسد مع الروح فى عمل واحد هو عمل الروح

… يشترك معها فى الصلاه والتامل والتسبيح والعشرة الالهية فنحن نصلى ليس فقط بجسد صائم وانما ايضا بنفس صائمة .. بفكر صائم .. وقلب صائم عن الشهوات والرغبات وبروح صائمة عن محبة العالم

الصوم هو الجو الروحى الذى يحيا فيه الانسان جميعه بقلبه وروحه وفكره وحواسه وعواطفه

“اعملوا لا للطعام البائد بل للطعام الباقى للحياة الابدية” يو 6 : 27

ولعمل الروح القدس داخلنا نحتاج ان نحيا فى قداسة

فالقداسة ليست هى العصمة من الخطية فلا احد معصوم من الخطية الا واحد وهو الله

ولكنها الجهاد ضد الخطية بكل الطاقة بهدف الانتصار عليها ونزعها من القلب فاذا ما سقطنا لا نياس لان رجاءنا فى الله لا يخيب ابدا ليعطينا الله ان نحيا حياة القداسة وسط الصوم

“وبهذه المشيئة نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة” عب 10 : 10

” القداسة التى بدونها لن يرى احد الرب” عب 12 : 14

لكن اغتسلتم بل تقدستم بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح الهنا” 1 كو 6 : 11

شاهد أيضاً

الوديع … للقمص فيلبس سليمان

هو الانسان الطيب القلب المبتسم الهادئ …. جميله الايه التي قالها لا يخاصم ولا يصيح ...