الرئيسية / الله يدعو / العزلة والهدوء 6 اغسطس

العزلة والهدوء 6 اغسطس

استريحوا أكثر معى.. لأنه إذا كنت أنا ابن الله، قد احتجت إلى مثل تلك الأوقات من الشركة الهادئة مع أبى، منعزلاً، منفرداً، بعيداً عن كل ضوضاء وعن كل نشاط، فإنكم بالتأكيد تحتاجون أنتم إيضاً إلى مثل هذه الأوقات من الهدوء والعزلة.
أنتم فى احتياج إلى الامتلاء بالروح من جديد..
إن تلك العزلة والأعتكاف فى أعماق كيانكم السرى، بعيداً عن الكل، فلتكن معى أنا وحدى..
فمن هذه الأوقات تستمدون القوة والغلبة، لكى تباركوا وتشفوا.

شاهد أيضاً

اختبروا حُبّكم 28 مايو

إن الحب العظيم يدرك جيدًا ، أنه مع كل صعوبة ، ومع كل محنة، أو ...