الرئيسية / الله يدعو / القدرة الإلهية 4 أبريل

القدرة الإلهية 4 أبريل

إنني كلي القدرة، وكليّ المعرفة، وجميع شؤونكم هي بين يديّ.. يداي تحملان كل القوة والقدرة الإلهية، وجميع الأعمال الإعجازية ليست وليدة لحظتها، كما يتخيل الناس عادة.
إن بطرس، لم يتم تحويله من صياد بسيط إلى قائد عظيم، ومعلم ناجح في لحظة من الزمان، ولكن في نفس الوقت ألذي أظهر فيه عدم إيمانه. وفي الساعة عينها التي أنكرني فيها، كنت أعدّه لكل ما يجب أن يكون عليه فيما بعد.
وكما كان دائماً مندفعاً في الكلام، ومستعداً أن يقود بقية التلاميذ، فإنه لم يكن ممكناً أن يصبح بطرس المتشح بالقوة التي صارت له فيما بعد، ما لم يكن قد تعرّف على ضعفه أولاً.
هكذا أيضاً أي إنسان، لا يمكنه أن يُخلّص أحداً إن لم يفهم طبيعة الخاطئ أولاً.
فبطرس الذي صار فيما بعد قوة جبارة لحسابي، والذي كان له دور أكبر من الآخرين في تأسيس كنيستي، لم يكن هو بطرس الذي قال (أنت هو المسيح ابن اللّه الحي )، ولكنه كان بطرس الذي أنكرني.
فإن من اختبر مغفرتي لحظة ندامته وتذلله. لهو أفضل من يتحدث عنى كمخلّص.
لا يقدر أحدٌ أن يكرز بملكوت السموات؛ إلا أولئك الذين تعلموا أن يُقدّروا سلطان هذا الملكوت.
وهكذا فإن رسلي يحتاجون إلى تداريب متعددة الجوانب.
افرحوا.. اسعدوا.. إنني أحبكم.
إني لن أضع عليكم أي امتحان صعب فيما بعد.

 

 

شاهد أيضاً

اختبروا حُبّكم 28 مايو

إن الحب العظيم يدرك جيدًا ، أنه مع كل صعوبة ، ومع كل محنة، أو ...