المسيحيه ديانة قوه

إن ما تدعو إليه المسيحية من وداعة وتواضع، y یعی مطلقاً أنها دیانة ضعف، بل هی دیانة قوة.
فالكتاب يصف المؤمنين بإنهم «کسهام بید جبار» (مز ۱۲۰:4 )،
ويقول عن الكنيسة إنها « جميلة كالقمر، طاهرة كالشمس ، مرهبة كجيش بألوية “أى من عدة لواءات” » (نش6: 10).
هذه القوة هى من عمل الروح القدس في المؤمنين .
لهذا قال لهم الرب ((استنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم .وحينئذ تكونون لى شهوداً )) (أع 1: 8) .
ولهذا يقول الكتاب (( و بقوة عظيمة كان الرسل يؤدون الشهادة بقيامة الرب يسوع ، ونعمة عظيمة كانت على جميعهم ) (أع 4 : ٢٢)…
کان «ملکوت الله قد آنی بقوة»…
إن قمة القوة في المسيحية تبدو في قول الرسول : .
« آستطبع کل شیء فی المسیح الذی یقوینی»
و يقول أيضاً عن القوة في الخدمة « أتعب أيضاً مجاهداً، بحسب عمله الذی یعمل فی بقوة » (کو۱ : ۲۹).

إنها قوة على الرغم من المقاومات، فيقول الرب لبولس (لا تخف . بل تكلم ولا تسكت . لافي أنا معك ، ولا يقع بك أحد ليؤذيك » (أع18: 9، 10).
بل هي قوة على جميع الشياطين بسلطان.
فعندما أرسل السيد المسيح تلاميذه ((أعطاهم قوة وسلطاناً على جميع الشياطين ) ( لو 9 ، 1 ). وتحن تشكره في صلواتنا لأنه ((أعطانا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب وكل قوة العدو)) …
المسیحیون أقوياء ، لأنهم صورة الله ، والله قوی …
والسيد المسيح على الرغم من وداعته واتضاعه كان قوياً. قيل عنه (( تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار. إستله وانجح واملك )) . كان قوياً (( و کانت فوة تخرج منه )) (لو ۹: ۱۹ ).
الله لبس القوة وتمنطقی بها )) ، ( صنع قوة بذراعه )) . أظهر قوته بآيات وعجائب (يمين الرب صنعت قوة )) …
والقوة في المسيحية قوة لها طابع روحى …
قوة في الإنتصار على الخطية والعالم والشيطان ، قوة في الإحتمال ، قوة في العمل وفي الخدمة، قوة في الشخصية وتأثيرها وقيادتها للآخرين ، قوة في الدفاع عن الإيمان .
قوة بعيدة عن أخطاء العنف والإعتداء وقهر الآخرين.

شاهد أيضاً

الصليب في حياتنا (ب)

المسيحية بدون صليب ، لا تكون مسيحية… } وقد قال الرب ( من أراد أن ...