الرئيسية / معا كل يوم / “ثق لك رجاء” 16 يونية

“ثق لك رجاء” 16 يونية

“عند الرب السيد للموت مخارج” (مز 20:68)

كان ضابطاً بالجيش ومتفوقاً فى عمله، ولكنه بعيد عن الكنيسة،
زار منطقته أحد الأساقفة دون سابق معرفة، فاهتم كمسيحى
باستقباله، وبعد فترة قليلة، فوجئ بإحالته إلى الاستيداع. فبدأ يرتبط
بالكنيسة واجتماعاتها وأحب المسيح. كان يدخن بشراهة ثلاثة علب
يوميا فامتنع عن التدخين وارتبط بأسرار الكنيسة والخدمة.
قد تبدو بعض الجروح بلا شفاء بحسب نظرتنا البشرية، مثل
أناس يبدون لنا أشرارا ولا رجاء فيهم، أو إنسان تتسلط عليه خطية،
ويستعبد لها، ولكن الله قادر على شفاء أى جرح، بل وٕاقامة الأموات،
فيعطى الميت روحياً حياة جديدة.
تأمل الذين تغيروا من الشر إلى القداسة ليثبت رجاؤك.
يقول القديس يوحنا الدرجى:
” بعض الجروح تصير عديمة الشفاء بسبب الإهمال ولكن بمعونة الله كل شئ يصير ممكناً”.

 

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...