الرئيسية / كلمة منفعة / حد الزعف .. للقمص ايليا القمص برثلماوس

حد الزعف .. للقمص ايليا القمص برثلماوس

اسمحوا لي ان اعبر عما تأثرت به في احداث هذا اليوم :
اولا : الاستقبال
كانت روعته انه من القلب كلهم نفوس احبت المسيح بكل صدق لان اعمال محبته ومعجزاته لمست قلوبهم فرأوا فيه الراعي الصالح وتمنوا لو قبل هتافهم له كملك ، وان رفض الرومان واليهود ان يكون الملك الذي يملك عليهم فهم قدموا قلوبهم ليملك علي حياتهم .
ثانيا: اعجبني ما اعدوه للاستقبال
1- فقد امسكوا سعف النخل المستقيم تعبيرا عن استقامه حياتهم ، والأخضر تعبيرا عن قلبهم الطيب الذي أثمرت فيه الكلمه ، والابيض من الداخل فعبر عن قلوبهم التي تنقت بالكلمة والروح القدس .
2- وأمسكوا أغصان الزيتون علامه انهم يفهمون تماماً طبيعه مملكه المسيح انها مملكه السلام لأنهم اول من ملا المسيح قلبهم بالسلام وتعلموا منه كيف يسالمون كل الناس
3- وكونهم رفعوا سعف النخل وأغصان الزيتون الي فوق مع الهتاف فكان منظر عوده الملك مع جيشه وشعبه منتصرين في الحرب ، والحرب هنا كانت ضد كل معاني وأعمال الشر في حياه الناس .
4- لقد خلعوا ثيابهم وفرشوها علي الارض في استقبال المسيح – انها علامه حياتهم القديمه وانسانهم العتيق الذي خلعوه ووضعوه تحت قدمي المسيح اذا
اعطاهم ثياب العرس عوضا عنها انها ثياب البر والطهارة
5- لقد فهموا لغه المسيح السماويه والروحية وقد فهم المسيح كل المعاني والمشاعر التي تملا قلوبهم وفرح بهم كما فرحوا به
أودّ لو يكون لنا مشاركه حقيقيه في العيد ويملك المسيح علي قلوبنا
ثالثا: اعجبني مشاركه كل المراحل العمرية من الشباب الي الأطفال ومن النساء ايضا
كل من استضاء قلبه بمشاعر الحب والاخلاص التي يستحقها ابن الله الذي تجسد لكي يحتضن البشرية وأفراح الملكوت .

شاهد أيضاً

الوديع … للقمص فيلبس سليمان

هو الانسان الطيب القلب المبتسم الهادئ …. جميله الايه التي قالها لا يخاصم ولا يصيح ...