درجات في الإيمان

قد يوجد إنسان « ضعيف في الإيمان » (رو، 1 : 1) .
أو (( قليل الإيمان » (مت 18 : ٢1).
وآخر محتاج آن یکل «نقص ایانه» ( اتس ۳: ۱۳).
وثالث(( بطىء القلب في الإيمان )) مثل تلميذى عمواس ( لو ٤ 1 : ٢٥ ) .
وعلى عكس هذا ، توجد درجات في الإيمان …
إنسان مؤمن ،
و آخر «غیر حدیث فی الایان » ( ۱ تی ۳ : ۹ ) ،
وثالث «إيمانه ینمو» ( ۲ تس ۳:۱)، او انه « یزداد فالامان » ( ۲ کو۸ : ۷ ) ،
ورابع (( ثبت على الإيمان » ( كوا: ٢٢) ،
وخامس (( راسخ في الإيمان ) ( ابط ه : ٩ ) ،
وسادس من (( الأغنياء في الإيمان » (يع ٢ : ه ) ،
وأعلى من كل هذا سابع (مملوء من الإيمان ) (أع 1 : ه ) ، وقال الرب عن البعض (( عظيم هو إيمانك )) (مت 10 : ٢٨ ) .
و یوجد إيمان قوی « تتبعه الایات» (مز ۱۹ : ۱۷ )، وإيمان (( ينقل الجبال » (اكو١٢ : ٢)، وإيمان أكثر من هؤلاء يستطيع كل شیء مستطاع للمؤمن» (مر۲۲:۹).
وأمام كل هذا، ما هو وضعك الإيماني ؟ هل أنت مؤمن حقاً ؟ هل لك (( الإيمان العامل بالمحبة» (غل ه: ٦) ؟ وهل تنمو في الإيمان ؟ أم قوى وعظيم هو إيمانك ؟ أم أنت تحتاج الی صلوات «لکی لایفنی إيمانك» ( لو ۲۲ : ۳۲) . أيها الإخوة (( إختبروا أنفسكم : هل أنتم في الإيمان ؟ إمتحنوا
آنفسکم ؟ » ( ۲ کو ۱۳ : ه ) .
إن كلمة الإيمان تحمل ولا شك معاني عميقة…

شاهد أيضاً

الصليب في حياتنا (ب)

المسيحية بدون صليب ، لا تكون مسيحية… } وقد قال الرب ( من أراد أن ...