روحياتك في الخماسين

حقاً إن أيام الخماسين أيام فرح ، وليس فيها صوم، ولا مطانيات،
حتى في يومى الأربعاء والجمعة…
ولكن في الفرح أيضاً، يمكن أن نكون روحيين …
والا کيفی سنکون روحين فی الفردوس ، وفی ملکوت السموات
حيث التعليم الدائم ؟ ! …
ما تفقده من الصوم والمطانيات ، يمكن أن تعوضه بمزيد من الصلاة، ومزيد من القراءات الروحية، ومن التأمل ، ومن الألحان والتراتيل ، عملاً بقول الكتاب (( أمسرور أحد بینکم فلیرتل )) ۔۔۔
ويمكن أن تتغذى بالتأمل في محبة الله ، التى صنعت كل هذا الخلاص … محبة الرب الذى شاء أن يقضى مع تلاميذه أربعين يوماً بعد القيامة، یلتقی بہم ، ويحدثهم عن الأمور الختصة بملكوت الله )) ( اع ۳:۱).
تدرب في هذه الفترة على الحديث مع الرب ، والتواجد في حضرة الله ، بالمزامير ، والصلوات الخاصة ، وصلوات الشكر على خلاص الله العجیب … مع البعد عن أى شىء يعوق وجودك في الحضرة الإلهية…
عش في حياة الفرح بالرب . ولكن لا تجعل فرحك فرحاً جسدانياً
بالتسيب الزائد في الأكل.
فالإفطار ليس معناه القادى في شهوة الطعام
إستخدم ضبط النفس أيضاً في حالة عدم الصيام

شاهد أيضاً

إحمل صليبك.. كن مصلوباً لا صالباً

Post Views: 10