الرئيسية / معا كل يوم / “سبب الرجاء الذى فيكم” 28 أغسطس

“سبب الرجاء الذى فيكم” 28 أغسطس

“مستعدين دائماً لمجاوبة كل من يسألكم عن سبب الرجاء الذى فيكم” ( 1بط 15:3)

أثناء حرب عام 1967 م، كانت مجموعة من الجنود المصريين
حوالى خمسة عشر جندياً فى أحد الخنادق، وبينما كانت الغارات
وصوت القنابل يدوى، كانت القلوب كلها مضطربة، تتوقع الموت فى
آية لحظة، ولكن بين كل هؤلاء كان هناك جندياً مسيحياً يجلس فى
سلام؛ فسألوه عن سبب سلامه ؟ فقال لهم الله الذى معى. وقرأ لهم
من الكتاب المقدس عن دخول المسيح بعد قيامته على تلاميذه فى
العلية، وسلامه الذى أعطاه لهم، ثم طمأنهم هذا الجندى ووعدهم
بالنجاة. وتم ذلك فعلاً وما زالوا يذكرون حتى الآن هذا السلام الذى
رأوه وسط الإضطراب..
عندما يتعلق قلبك بمحبة المسيح وترى الأبدية تنتظرك، يصغر
العالم فى عينيك، فلا تعود تضطرب من شئ، وتمتلئ حماساً لكل
عمل صالح.
ترجى المسيح اليوم فى كل عمل لتمتلئ سلاماً و حماساً.
يقول القديس يوحنا التبايسى:
“بميلاد المسيح اعطانا سر العالم الجديد وبقيامته مجد إنساننا الروحانى”

 

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...