الرئيسية / كلمة منفعة / عظم الرب الصنيع معنا فصرنا فرحين

عظم الرب الصنيع معنا فصرنا فرحين

“عظم الرب الصنيع معنا فصرنا فرحين”
” حينما نقف فى هيكلك المقدس
نحسب كالقيام فى السماء”
+ نحن هياكل للروح القدس. وبيوتنا ايضاً يجب ان تكون اماكن تستحق ان يطلق عليها كنائس لان بها صلوات وترانيم وتسابيح ووصايا انجيلية معاشة. ولكن هذا كله شئ والكنيسة كمبنى شئ آخر لانها مكان يجتمع فيه الجميع للصلاه فهو مملوء بالبركات. ومكان لاقامة القداسات وتناول الاسرار الالهية وهذه من اعظم البركات التى تقدم على الارض كلها.
وبها معمودية للولادة الجديدة وما نتمتع به من بركات الدخول فى الايمان وفيها نعيش جميع مناسبات ربنا يسوع وخدمته بالجسد
اذن يا احبائى الكنيسة مكاناً عظيماً لانه مكان سكنى الله مع شعبه وخسارة كبيرة ان توجد كنيسة بدون صلاة وبدون قداسات وبدون معموديات نحن يا احبائى بمناسبة استلامنا لكنيسة التجلى وايليا النبى نشكر الله لعظيم عمله معنا ونشكر الذين رقدوا فى الرب الذين اشتروا الارض واقاموا هذه الكنيسة ونشكر ايضاً كل الاحباء الذين تعبوا معنا لاجل هذا العمل العظيم ونشكر صاحب الغبطة والقداسة البابا المعظم الانبا/ تواضروس الثانى
الذى كان يتابع ويشجع عن قرب بل وايضاً من قبل تنصيبه بطريركاً وهو يشجعنا. ونشكر شعب كنيستنا المبارك الذى بكل قلبه يعضد ويساند كل عمل لمجد اسم الله القدوس

القمص فيلبس سليمان

شاهد أيضاً

الوديع … للقمص فيلبس سليمان

هو الانسان الطيب القلب المبتسم الهادئ …. جميله الايه التي قالها لا يخاصم ولا يصيح ...