الرئيسية / الله يدعو / علامات وأحاسيس 28 ديسمبر

علامات وأحاسيس 28 ديسمبر

( ربنا، أنت هنا، فدعنا نشعر بقربك )

إني موجود هنا.. وأنتم لستم في حاجة إلى إحساس قوي لكي تشعروا بذلك؛ لأنكم لو طلبتم شعوراً قوياً جدأً (للإحساس بي) فذلك معناه أنكم تطلبون آية، حينئذٍ يكون الجواب كما أعطيته من قَبْل:
” لا تُعطى له آية إلا آية يونان النبي.. لأنه كما كان يونان في بطن الحوت ثلاثة أيام و ثلاث ليالٍ “.
إنني محتجبٌ فقط عن رؤية غير المؤمنين، و لكن بالنسبة للمؤمنين فإن الحجاب هو مؤقت فقط، ثم يتبعه قيامة مجيدة..
ما أهمية ما تشعرون أنتم به؟
إن المهمّ هو مَنْ أكون أنا، و ماذا كنتُ، و ما سوف أكونه إلى الأبد – بالنسبة لكم – إلا رباً قائماً من الأموات..
إن شعوركم بأني معكم، قد يعتمد على حالة شعورية عابرة لديكم، أو على ظروف متغيرة، أو على أشياء تافهة، لكني أنا لا أتأثر بالظروف، و وعدي المُعْطَى لكم، هو محفوظ لأجلكم..
إنني هنا، واحداً معكم في صداقة محبة حميمة.

 

شاهد أيضاً

اختبروا حُبّكم 28 مايو

إن الحب العظيم يدرك جيدًا ، أنه مع كل صعوبة ، ومع كل محنة، أو ...