الرئيسية / معا كل يوم / “قارب النجاة” 3 سبتمبر

“قارب النجاة” 3 سبتمبر

“أﻣﺎ اﻹﻳﻣﺎن ﻓﻬو اﻟﺛﻘﺔ ﺑﻣﺎ ﻳرﺟﻰ واﻹﻳﻘﺎن ﺑﺄﻣور ﻻ ﺗرى”
.(1 :11ﻋب)

ﻋﻧدﻣﺎ ﺗﻬب اﻟرﻳﺎح وﺗﻌﻠو أﻣواج اﻟﻣﺷﺎﻛﻝ وﺿﻳﻘﺎت اﻟﺣﻳﺎة ﻧﺣﺗﺎج
إﻟﻰ ﻗﺎرب ﻟﻠﻧﺟﺎة، ﻗﺎرب ﻳﻧﻘذﻧﺎ ﻣن اﻟﻐرق وﻳﻌطﻳﻧﺎ اﻷﻣﻝ ﻓﻰ ﺣﻳﺎة
ﺟدﻳدة. ﻫذا اﻟﻘﺎرب ﻫو اﻹﻳﻣﺎن، اﻟذى ﺑﻪ ﻧﺣﻳﺎ ﻣﻊ اﷲ ﻓﻰ ﺛﻘﺔ ورﺟﺎء
ﺛﺎﺑت، رﻏم ﻛﻝ اﻟﺿﻳﻘﺎت.
ﻫذا اﻟﻘﺎرب – أى اﻹﻳﻣﺎن – ﻫو ﻋﻳن اﻹﻧﺳﺎن اﻟﻣﺳﻳﺣﻰ
اﻟروﺣﻳﺔ، اﻟﺗﻰ ﺗﺟﻌﻠﻪ ﻳرى ﻛﻝ ﻣﺎ ﻫو وراء اﻟﻣﺎدﻳﺎت، ﻳرى اﻟﺣﻳﺎة
اﻷﺑدﻳﺔ، ﻳرى ﻋﻣﻝ اﻟﻣﺳﻳﺢ ﻓﻰ اﻟﻛﻧﻳﺳﺔ واﻷﺳرار، ﻳرى اﻟﻣﻧﻘذ ﻟﻠﻣﺷﻛﻠﺔ،
رﻏم اﺳﺗﻣرارﻫﺎ وﻋدم ﺣﻠﻬﺎ ﺑﻌد.
ﻓﺎﻹﻳﻣﺎن ﻫو اﻟﺻﺧرة اﻟﺗﻰ ﻧﻘف ﻋﻠﻳﻬﺎ، ﻓﻧرى اﻟﻣﺳﻳﺢ ﻓﺎﺗ ًﺣﺎ
أﺣﺿﺎﻧﻪ ﻟﻧﺎ، ﻳﻣد ﻳدﻩ ﻟﻳﺳﺎﻋدﻧﺎ، وﻳﻘوﻝ ﻟﻧﺎ : إن ﻛﺎن ﻟﻛم إﻳﻣﺎن ﻣﺛﻝ
ﺣﺑﺔ ﺻﻐﻳرة ﻛﺎﻟﺧردﻝ، ﻟﻛﻧﺗم ﺗﻧﻘﻠون اﻟﺟﺑﺎﻝ ﻣن أﻣﺎﻛﻧﻬﺎ. أﻋطﻧﻰ ﻳﺎ
رﺑﻰ ٕواﻟﻬﻰ ﻫذا اﻹﻳﻣﺎن، اﻟذى ﻳﺳﻧدﻧﻰ ﻓﻰ طرﻳﻘﻰ ﻣﻌك.
ً “إﺳﻧدﻧﻰ ﻓﺄﺧﻠص” (ﻣز117 :119).
ردد ﻫذﻩ اﻵﻳﺔ ﻛﺛﻳرا
يقول القديس أوغريس الراھب :
“إن اﻹﻳﻣﺎن ﻫو ﺑداﻳﺔ اﻟﺣب وﻧﻬﺎﻳﺔ اﻟﺣب. ﻫو ﻣﻌرﻓﺔ اﷲ”.

 

 

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...