الرئيسية / القراءات الكنسية اليومية / قراءات باكر / قراءات باكر ليوم الاحد 26 بابه

قراءات باكر ليوم الاحد 26 بابه

من مزامير أبينا داود النبي ( 34 : 21 ، 30 )

أَعْتَرِفُ لَكَ يَارَبُّ في الْجَمَاعَةِ الكَثِيرَةِ، وَفي شَعْبٍ جَزِيلٍ أُسَبِّحُكَ. لِسَانِي يَلْهَجُ بِعَدْلِكَ، وَبِحَمْدِكَ الْيَوْمَ كُلَّهُ. هَلِّلُويَا


من إنجيل مُعلِّمنا يوحنا البشير ( 20 : 1 ــ 18 )

وَفي الأَحَدِ ( أَوَّلِ الأُسْبُوعِ ) جَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ إلى الْقَبْرِ بَاكِراً، وَالظَّلاَمُ بَاقٍ. فَرَأَتِ الْحَجَرَ مَرْفُوعاً عَن بَابِ الْقَبْرِ. فَأَسْرَعَتْ وَجَاءَتْ إلى سِمْعَانَ بُطْرُسَ وَإلى التِّلْمِيذِ الآخَرِ الَّذِي كَانَ يَسُوعُ يُحِبُّهُ، وَقَالَتْ لَهُمَا: ” قَدْ أَخَذُوا سَيِّدي مِنَ الْقَبْرِ، وَلَسْتُ أَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ! “. فَخَرَجَ بُطْرُسُ وَالتِّلْمِيذُ الآخَرُ وَأَتَيَا إلى الْقَبْرِ. وَكَانَا يُسْرِعَانِ كِلاَهُمَا مَعاً. فَرَكَضَ التِّلْمِيذُ الآخَرُ وَسَبَقَ بُطْرُسَ وَتَقَدَّمَ أَوَّلاً إلى الْقَبْرِ، وَتَطَلَّعَ دَاخِلاً وَرَأَى الثِّيَابَ مَوْضُوعَةً، وَلَمْ يَدْخُلْ. ثُمَّ جَاءَ سِمْعَانُ بُطْرُسُ يَتْبَعُهُ، وَدَخَلَ الْقَبْرَ وَنَظَرَ الثِّيَابَ مَوْضُوعَةً، وَالْمِنْدِيلَ الَّذِي كَانَ عَلَى رَأْسِهِ لَيْسَ مَوْضُوعاً مَعَ الثِّيَابِ، بَلْ مَلْفُوفاً وَمَوْضُوعاً في نَاحِيَةٍ وَحْدَهُ. فَحِينَئِذٍ دَخَلَ أيْضاً التِّلْمِيذُ الآخَرُ الَّذِي جَاءَ أَوَّلاً إلى الْقَبْرِ، وَرَأَى فَآمَنَ، لأنهُمْ لَمْ يَكُونُوا بَعْدُ يَعْرِفُونَ الْكِتَابَ: أنهُ يَنْبَغِي لَهُ أنْ يَقُومَ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ. فَمَضَى التِّلْمِيذَانِ أيْضاً إلى مَوْضِعِهِمَا. أَمَّا مَرْيَمُ فَكَانَتْ وَاقِفَةً عِنْدَ الْقَبْرِ خَارِجاً تَبْكِي. وَفِيمَا هِيَ تَبْكِي تَطَلَّعَتْ دَاخِلَ الْقَبْرِ، فَرَأَتْ مَلاَكَيْنِ بِثِيَابٍ بِيضٍ جَالِسَيْنِ وَاحِداً عِنْدَ رَأْسِهِ وَالآخَرَ عِنْدَ رِجْليهِ، حَيْثُ كَانَ جَسَدُ يَسُوعَ مَوْضُوعاً. فَقَالاَ لَها: ” يَا امْرَأةُ، مَا بَالُكِ تَبْكِينَ؟ “. فَقَالَتْ لَهُمَا: ” إنَّهُمْ أَخَذُوا سَيِّدِي، وَلَسْتُ أَعْلَمُ أَيْنَ وَضَعُوهُ “. وَلَمَّا قَالَتْ هَذَا الْتَفَتَتْ إلى الْوَرَاءِ، فَنَظَرَتْ يَسُوعَ وَاقِفاً، وَلَمْ تَعْلَمْ أَنهُ يَسُوعُ. فَقَالَ لَهَا يَسُوعُ: ” يَا امْرَأَةُ، لِمَاذَا تَبْكِينَ؟ مَنْ تَطْلُبِينَ؟ “. فَظَنَّتْ أَنهُ الْبُسْتَانِيُّ، فَقَالَتَ لَهُ: ” يَا سَيِّدِي، إنْ كُنْتَ أَنتَ قَدْ حَمَلْتَهُ فَأَعْلِمْنِي أَيْنَ وَضَعْتَهُ، وَأَنا آخُذُهُ “. قَالَ لَهَا يَسُوعُ: ” يَا مَرْيَمُ ” فَالْتَفَتَتْ هِيَ وَقَالَتْ لَهُ بِالْعبْرَانِيةِ: ” رَبُّوني! ” الَّذِي تَفْسِيرُهُ: يَا مُعَلِّمُ. قَالَ لَهَا يَسُوعُ:” لا تَلْمِسِينِي لأَني لَمْ أَصْعَدْ بَعْدُ إلى أَبِي. فَامْضِيْ إلى إخْوَتِي وَقُولِي لَهُمْ: إنِّي صَاعِدٌ إلى أَبِي الَّذِي هُوَ أَبوكُمْ، وإلهِي الَّذِي هُوَ إلهُكُمْ “. فَجَاءَتْ مَرْيَمُ الْمَجْدَلِيَّةُ وَأَخْبَرَتِ التَّلاَمِيذَ: ” إني رَأيْتُ الرَّبَّ، وَأَنهُ قَالَ لي هَذَا “. ( وَالْمَجْدُ لِلَّهِ دَائِماً )

شاهد أيضاً

قراءات باكر ليوم السبت 5 طوبة

من مزامير أبينا داود النبي ( 67 : 33 ، 4 ) عَجِيبٌ هُوَ اللَّهُ ...