الرئيسية / القراءات الكنسية اليومية / قراءات باكر / قراءات باكر ليوم الاربعاء 7 امشير – اسبوع الاستعداد الصوم الكبير

قراءات باكر ليوم الاربعاء 7 امشير – اسبوع الاستعداد الصوم الكبير

النبوات

اش 2 : 3 – 11

و تسير شعوب كثيرة و يقولون هلم نصعد الى جبل الرب الى بيت اله يعقوب فيعلمنا من طرقه و نسلك في سبله لانه من صهيون تخرج الشريعة و من اورشليم كلمة الرب فيقضي بين الامم و ينصف لشعوب كثيرين فيطبعون سيوفهم سككا و رماحهم مناجل لا ترفع امة على امة سيفا و لا يتعلمون الحرب في ما بعد ، يا بيت يعقوب هلم فنسلك في نور الرب ، فانك رفضت شعبك بيت يعقوب لانهم امتلاوا من المشرق و هم عائفون كالفلسطينيين و يصافحون اولاد الاجانب ، و امتلات ارضهم فضة و ذهبا و لا نهاية لكنوزهم و امتلات ارضهم خيلا و لا نهاية لمركباتهم ، و امتلات ارضهم اوثانا يسجدون لعمل ايديهم لما صنعته اصابعهم ، و ينخفض الانسان و ينطرح الرجل فلا تغفر لهم ، ادخل الى الصخرة و اختبئ في التراب من امام هيبة الرب و من بهاء عظمته ، توضع عينا تشامخ الانسان و تخفض رفعة الناس و يسمو الرب وحده في ذلك اليوم

(والمجد لله دائما)

يؤ 2 : 12 – 27

و لكن الان يقول الرب ارجعوا الي بكل قلوبكم و بالصوم و البكاء و النوح ، و مزقوا قلوبكم لا ثيابكم و ارجعوا الى الرب الهكم لانه رؤوف رحيم بطيء الغضب و كثير الرافة و يندم على الشر ، لعله يرجع و يندم فيبقي وراءه بركة تقدمة و سكيبا للرب الهكم ، اضربوا بالبوق في صهيون قدسوا صوما نادوا باعتكاف ، اجمعوا الشعب قدسوا الجماعة احشدوا الشيوخ اجمعوا الاطفال و راضعي الثدي ليخرج العريس من مخدعه و العروس من حجلتها ، ليبك الكهنة خدام الرب بين الرواق و المذبح و يقولوا اشفق يا رب على شعبك و لا تسلم ميراثك للعار حتى تجعلهم الامم مثلا لماذا يقولون بين الشعوب اين الههم ، فيغار الرب لارضه و يرق لشعبه، و يجيب الرب و يقول لشعبه هانذا مرسل لكم قمحا و مسطارا و زيتا لتشبعوا منها و لا اجعلكم ايضا عارا بين الامم ، و الشمالي ابعده عنكم و اطرده الى ارض ناشفة و مقفرة مقدمته الى البحر الشرقي و ساقته الى البحر الغربي فيصعد نتنه و تطلع زهمته لانه قد تصلف في عمله ، لا تخافي ايتها الارض ابتهجي و افرحي لان الرب يعظم عمله ، لا تخافي يا بهائم الصحراء فان مراعي البرية تنبت لان الاشجار تحمل ثمرها التينة و الكرمة تعطيان قوتهما ، و يا بني صهيون ابتهجوا و افرحوا بالرب الهكم لانه يعطيكم المطر المبكر على حقه و ينزل عليكم مطرا مبكرا و متاخرا في اول الوقت ، فتملا البيادر حنطة و تفيض حياض المعاصر خمرا و زيتا، و اعوض لكم عن السنين التي اكلها الجراد الغوغاء و الطيار و القمص جيشي العظيم الذي ارسلته عليكم ، فتاكلون اكلا و تشبعون و تسبحون اسم الرب الهكم الذي صنع معكم عجبا و لا يخزى شعبي الى الابد ، و تعلمون اني انا في وسط اسرائيل و اني انا الرب الهكم و ليس غيري و لا يخزى شعبي الى الابد

(والمجد لله دائما)

 من مزامير معلمنا داود النبى بركته على جميعنا امين مز 25 : 6 ، 7

اذكر مراحمك يا رب و احساناتك لانها منذ الازل هي،لا تذكر خطايا صباي و لا معاصي كرحمتك اذكرني انت من اجل جودك يا رب. هلليلويا

مبارك الآتى بأسم الرب. ربنا والهنا ومخلصنا وملكنا كلنا يسوع المسيح ابن الله الحى ، الذى له المجد الى الابد آمين لو 6 : 24 – 34

و لكن ويل لكم ايها الاغنياء لانكم قد نلتم عزاءكم ، ويل لكم ايها الشباعى لانكم ستجوعون ويل لكم ايها الضاحكون الان لانكم ستحزنون و تبكون ، ويل لكم اذا قال فيكم جميع الناس حسنا لانه هكذا كان اباؤهم يفعلون بالانبياء الكذبة ، لكني اقول لكم ايها السامعون احبوا اعداءكم احسنوا الى مبغضيكم، باركوا لاعنيكم و صلوا لاجل الذين يسيئون اليكم ، من ضربك على خدك فاعرض له الاخر ايضا و من اخذ رداءك فلا تمنعه ثوبك ايضا ، و كل من سالك فاعطه و من اخذ الذي لك فلا تطالبه ، و كما تريدون ان يفعل الناس بكم افعلوا انتم ايضا بهم هكذا ،  و ان احببتم الذين يحبونكم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يحبون الذين يحبونهم ، و اذا احسنتم الى الذين يحسنون اليكم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يفعلون هكذا ،و ان اقرضتم الذين ترجون ان تستردوا منهم فاي فضل لكم فان الخطاة ايضا يقرضون الخطاة لكي يستردوا منهم المثل

(والمجد لله دائما)

شاهد أيضاً

قراءات باكر ليوم السبت 10 امشير – اسبوع الاستعداد الصوم الكبير

 من مزامير معلمنا داود النبى بركته على جميعنا امين مز 119 : 57 ، 58 ...