الرئيسية / القراءات الكنسية اليومية / قراءات باكر / قراءات باكر ليوم الجمعة 4 طوبة

قراءات باكر ليوم الجمعة 4 طوبة

من مزامير أبينا داود النبي ( 44 : 1 ، 4 )

فَاضَ قَلْبِي كَلِمَةً صَالِحةً. أَقُولُ أَنا أَعْمَالِي لِلْمَلِكِ. انْسَكَبَتِ النِّعْمَةُ مِنْ شَفَتَيْكَ، لِذَلِكَ بَارَكَكَ اللَّهُ إلى الدَّهْرِ. هللويا


من إنجيل مُعلِّمنا يوحنا البشير ( 1 : 1 ــ 17 )

في الْبَدْءِ كَانَ الْكَلِمَةُ، وَالْكَلِمَةُ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ، وَكَانَ الْكَلِمَةُ اللَّهَ. هذَا كَانَ في الْبَدْءِ عِنْدَ اللَّهِ. كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ. فِيهِ كَانَت الْحَيَاةُ، وَالْحَيَاةُ كَانَتْ نُورَ النَّاسِ، وَالنُّورُ أَضَاءَ في الظُّلْمَةِ، وَالظُّلْمَةُ لَمْ تُدْرِكْهُ. كَانَ إنْسَانٌ مُرْسَلٌ مِنَ اللَّهِ اسْمُهُ يُوحَنَّا. هذَا جَاءَ لِلشَّهَادَةِ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ، لِكَيْ يُؤْمِنَ الْكُلُّ بِوَاسِطَتِهِ. لَمْ يَكُنْ هُوَ النُّورَ، بَلْ لِيَشْهَدَ لِلنُّورِ. كَانَ النُّورُ الْحَقِيقِيُّ الَّذِي يُنِيرُ كُلَّ إنْسَانٍ آتِيَاً إلى الْعَالَمِ. كَانَ في الْعَالَمِ، وَكُوِّنَ الْعَالَمُ بِهِ، وَلَمْ يَعْرِفْهُ الْعَالَمُ. إلى خَاصَّتِهِ جَاءَ، وَخَاصَّتُهُ لَمْ تَقْبَلْهُ. وَأمَّا كُلُّ الَّذِينَ قَبِلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ سُلْطَاناً أنْ يَصِيرُوا أَوْلادَ اللَّهِ، الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاسْمِهِ. الَّذِينَ وُلِدُوا لَيْسَ مِنْ دَمٍ، وَلا مِنْ مَشِيئَةِ جَسَدٍ، وَلا مِنْ مَشِيئَةِ رَجُلٍ، بَلْ مِنَ اللَّهِ وُلِدُوا. وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ فِينَا، وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ، كَمَجْدِ ابْنٍ وَحِيدٍ لأَبِيهِ، مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً. يُوحَنَّا شَهِدَ لَهُ وَنَادَى قَائِلاً: ” هذَا هُوَ الَّذِي قُلْتُ عَنْهُ: إنَّ الَّذِي يَأْتِي بَعْدِي صَارَ قُدَّامِي، لأنهُ كَانَ قَبْلِي “. لأنهُ مِنْ مِلْئِهِ نَحْنُ جَمِيعاً أَخَذْنَا، وَنِعْمَةً عِوَضَاً عَنْ نِعْمَةٍ. لأنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا. ( وَالْمَجْدُ لِلَّهِ دَائِماً )

شاهد أيضاً

قراءات باكر ليوم السبت 5 طوبة

من مزامير أبينا داود النبي ( 67 : 33 ، 4 ) عَجِيبٌ هُوَ اللَّهُ ...