الرئيسية / معا كل يوم / “ماذا ستقدم” 2 سبتمبر

“ماذا ستقدم” 2 سبتمبر

“ﻻ ﻋﻠو وﻻ ﻋﻣق وﻻ ﺧﻠﻳﻘﺔ أﺧرى ﺗﻘدر أن ﺗﻔﺻﻠﻧﺎ ﻋن
ﻣﺣﺑﺔ اﷲ اﻟﺗﻰ ﻓﻰ اﻟﻣﺳﻳﺢ ﻳﺳوع رﺑﻧﺎ” (رو39 :8).

ﻋﺟﻳﺑﺔ ﻫﻰ ﻣﺣﺑﺔ اﻟﺷﻬداء ﻟﻣﻠﻛﻬم اﻟﻣﺳﻳﺢ، ﺣﺗﻰ أن ﻣﻌﻬﺎ ﻫﺎﻧت
ﺣﻳﺎﺗﻬم، ﻓﻘدﻣوﻫﺎ ﺑﺣب ﻣن أﺟﻝ ﻋظم ﻣﺣﺑﺗﻬم ﻟﻠﻣﻠك اﻟﻣﺳﻳﺢ.
ﻛﻣﺎ أﺷﻌر ﺑﺿﻌﻔﻰ وﻗﻠﺔ ﻣﺣﺑﺗﻰ ﻟﻠﻣﺳﻳﺢ، ﻋﻧدﻣﺎ أﺳﻣﻊ أن ﻫﻧﺎك
ﻧﻣﺎذج ﻛﺛﻳرة، ﻗد ﺗﻛون أﺻﻐر ﻣﻧﻰ ًﺳﻧﺎ، أو إﻣﻛﺎﻧﻳﺎت واﺳﺗطﺎﻋت أن
ﺗﻘدم ﺣﻳﺎﺗﻬﺎ ﻓﻰ ﺳﺑﻳﻝ ﻣﺣﺑﺗﻬﺎ ﻟﻠﺳﻳد اﻟﻣﺳﻳﺢ.
ﻳﺄﺗﻰ اﻟﺷﻬداء أﻣﺎم اﻟﻌرش ﺣﺎﻣﻠﻳن ﻋذاﺑﺎﺗﻬم ﻓﻰ ﻳوم اﻟدﻳﻧوﻧﺔ
واﻟﺻدﻳﻘون ﺣﺎﻣﻠﻳن ﻓﺿﺎﺋﻠﻬم، واﻟﺳؤاﻝ ِ ﻟك ﻳﺎ ﻧﻔﺳﻰ ﻓﻰ ﻳوم اﻟدﻳﻧوﻧﺔ،
ﻣﺎذا ﺳﺗﻘدﻣﻳن ﻟﻠﻣﻠك اﻟﻣﺧوف اﻟﻌﺎدﻝ ؟ وﻣﺎ ﻫﻰ ﺣﺟﺗك ؟ ﻫﻝ ﺳﺗﻘوﻟﻳن
ﻟﻠﻣﺳﻳﺢ، آﺳﻔﺔ ﻛﻧت ﻣﺷﻐوﻟﺔ ﻋﻧك ﺑﺎﻷوﻻد واﻟﻣﺎﻝ واﻟﻣرﻛز واﻟﻧﺟﺎح ؟
وأﻧت ﺗرﻳن اﻟﺷﻬداء ﺿﺣوا ﺑﺣﻳﺎﺗﻬم ﻣن أﺟﻝ ﻣﺣﺑﺗﻬم ﻟﻠﻣﻠك اﻟﻣﺳﻳﺢ !!
إرﺣﻣﻧﻰ ﻳﺎ رب ﻓﺈﻧﻰ ﺧﺎطﺊ.
ﻓردد اﻟﻳوم “ﺑﺎرﻛﻰ ﻳﺎ ﻧﻔﺳﻰ اﻟرب وﻻ ﺗﻧﺳﻰ ﻛﻝ ﺣﺳﻧﺎﺗﻪ” (ﻣز2 :103).
ﻗدم لله ﺗﺳﺑﻳﺣﺎ
يقول القديس يوحنا كاسيان :
“ﺑدون اﻟﻣﺣﺑﺔ ﻳﻔﻘد اﻻﺳﺗﺷﻬﺎد ﻋظﻣﺗﻪ”.

 

 

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...