ما معني الزواج

معناه فی المفهوم المسیحی ان انساناً روحیاً، هیکل للروح القدس، یقترن بانسانة روحیة، هی الاخری هیکل للروح القدس ، یر بطها، ه الروح فی سر الزواج، لکی یصیرا واحداً…
لهذا ينبغى أن يكون الإثنان من نفس الإيمان ، الإيمان السليم ، لأن
الروح القدس لا يجوز أن يربط متناقضات إيمانية.
بهذا الشكل ينجح الزواج . ويعمل الروح القدس في كليهما عملاً . روحياً، متناسقاً..
اما آن نر بط اثنین غیر تائبین ، بعیدین عن الروح القدس و عمله،
فلیس هذا عملاً روحیاً.
لهذا فإن الكنيسة تتقبل إعتراف الخطيبين ، وتناولهما من الأسرار المقدسة قبل زواجهها ، حتى يبدأ الإثنان حياة روحية سليمة، معاً، متعاونين …
بهذا لا يكون الزواج مجالأ للخلافات الزوجية، التى تحدث غالباً من
عدم حياة الزوجين حياة روحية سليمة…
إننا نحاول أن نضع القوانين للأحوال الشخصية، وقد يرى البعض الإتساع في أسباب الطلاق ، إذا بدت الحياة مستحيلة بين الزوجين ! …

ولماذا مستحيلة ؟! لأنهما لا يعيشان بالروح ، كما يفهم من الزواج المسيحي..
هذا البعض یرید زواجاً غیر مسیحی (غیر روحی ) تحکه شریعة .
المسيح التى تمنع الطلاق إلا لعلة…
ولو عاش الزوجان مسيحيين ، في حياة روحية ، لأمكن إلغاء بند
الطلاق نهائياً من قانون الأحوال الشخصية، إذ لا حاجة إليه ، لأن المحبة الكبرى التى تربط الزوجين ، لا يمكن أن تسمح مطلقاً بالطلاق، بل على العكس ، بدلاً من الانفصال تتعمق العلاقة بالأكثر يوماً بعد يوم…
إن أجمل تشبيه للزواج المسيحى ، والعلاقة بين الزوجين هو العلاقة بين المسيح والكنيسة . وعن هذا الأمر قال الرسول (( هذا السر عظيم )) ( آف ه: ۳۲ ). أيوجد تشبيه أعمق من هذا ؟ أو حب أعظم من هذا؟ ( فليحب كل
واحد إمرأته هكذا كنفسه )، (أف ه : ٢٢).
ليس الزواج المسيحى علاقة عابرة وتنتهى ! إنها علاقة العمر كله . المراة بالنسبة إلى الرجل (( لحم من لحمه ، وعظم من عظامه )) ) هي جسده ، وهو رأسها، وکلا هيما جسد واحد ۔ وهمنا أجلها يترك أباه وأمه ! … ما أعجب هذه الأهمية .

شاهد أيضاً

الصليب في حياتنا (ب)

المسيحية بدون صليب ، لا تكون مسيحية… } وقد قال الرب ( من أراد أن ...