الرئيسية / معا كل يوم / “ما ھو البر الزائد ؟” 25 إبريل

“ما ھو البر الزائد ؟” 25 إبريل

“لا تكن بارا كثيراً ولا تكن حكيماً بزيادة” (جا16:7).

يحاربنا إبليس بالضربات اليمينية، أى المغالاة فى آية عبادة
روحية أو خدمة، وذلك ليس حباً فى الله ولكن حتى يمل الإنسان منها
ويسقط فى الكبرياء، لكثرة ما يتممه.
ويحارب البعض بالمغالاة فى الحكمة، بمعنى الاعتماد على
العقل، فيقل دور العاطفة ويؤذى مشاعر من حوله، أو بالزيادة فى
التدقيق، مما يؤخر اتخاذ القرارات والسقوط فى الكبرياء واحتقار
تصرفات الآخرين.
والعلاج هو الاتضاع بمحاسبة النفس والتوبة، والخضوع لأب
الاعتراف، فيرشد الإنسان فيما يمارسه من روحيات أو خدمة، وفى
أسلوب معالجته لأمور حياته.
إفحص ما هو زائد فى إنشغالاتك المادية أو الروحية أو أسلوب
حياتك.
يقول القديس مار إسحق السريانى:
“لا تكن بارا بإفراط بل بالحرى إعط مكاناً للإيمان فى فكرك”.

شاهد أيضاً

“ھل الله إلھك ؟” 11 إبريل

“إن ساء فى أعينكم أن تعبدوا الرب فاختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون” (يش15:24). عندما خلق ...