الرئيسية / الله يدعو / مصاعب الطريق 18 اغسطس

مصاعب الطريق 18 اغسطس

أنا بجواركم.. لا تفصلنى أية مسافة عنكم، فالمسافات فى المملكة الروحية لا تقاس بالأميال الأرضية.. ولكن الكلمة الغاشة، والخوف الناشىء من الفشل، والنقد القاسى، هى المسافات التى تفصل النفس عنى.. لذلك فتدريبكم يلزم أن يكون جاداً للغاية، حتى لا تعاق أعمالكم التى تعملونها من أجلى.
إنكم تطلبون حضورى، وكل من يبحث عنى يجدنى، ولكن الموضوع ليس موضوع بحث بشرى، بقدر ما هو شعور إنسانى بالحاجة الشديدة إلى.
إن التسليم غير المشروط لإرادتى فى الحياة، سواء كان فى الأمور الصغيرة أم الكبيرة، هو الشرط اللازم الذى يجعل قيادتى لكم ممكنة.
إنكم تشعرون بالفرق حينما تصطحبون معكم طفلاً فرحاً محباً مطيعاً، يقفز مسروراً أمامكم طوال الطريق، ولكنه لا يميل فى أى اتجاه إلا بعد ما يتقبل بتلقائية القرار منكم، ليعرف اتجاه سيركم عند أى منحنى.
أما الطفل العنيد المقاوم، فلابد أن يؤخذ بالقوة، حتى ولو قال لكم فى أكثر أوقاته هدوءاً: “نعم، أنا أريد أن أذهب معكم، ولا أرغب أن تتركونى وحدى، ولكننى أكره هذا الطريق”..
فالذى يهم تلاميذى ليس هو الطريق، بل الفرح البهيج المصاحب لهم فى الطريق والإرشاد..
إنكم مستعدون لتقبل الإرشاد، ولكنكم لا تبتهجون كما ينبغى، عندما تقابلون مصاعب صغيرة على الطريق.

شاهد أيضاً

اختبروا حُبّكم 28 مايو

إن الحب العظيم يدرك جيدًا ، أنه مع كل صعوبة ، ومع كل محنة، أو ...