الرئيسية / كلمة منفعة / مصر فى قلب الكنيسة .. للقس يوحنا مجدى

مصر فى قلب الكنيسة .. للقس يوحنا مجدى

اثارت زيارة السيد الرئيس الى الكاتدرائية لتهنئة الاقباط بعيد الميلاد المجيد اثناء القداس الالهى انتباه العالم كله واقولها صريحة ليس مصر ولا الشرق الاوسط بل العالم كله وعلى قدر ما كان فى الزيارة من عفوية من الطرفين انعكست على طريقة الاستقبال اللائقة بالرئيس كرمز للدولة كما توارثنا فى طقوس الكنيسة من طقس استقبال الملوك والذى قارب على الاندثار لعزوفهم عن الحضور للكنيسة.

وهذه العفوية هى من اجمل ما فى الزيارة حيث تعبر عن مشاعر محبة بالنكهة المصرية بين رمز الدولة ورمز الكنيسة.

لكن دعونا نترك الرموز ونرجع للاصول فبزيارة الرئيس كانت مصر كلها فى قلب الكنيسة. ففى هذه اللحظات الحرجة من تاريخ الوطن اجد الوطن يحتاج للكنيسة ومادمنا نحن الوطن ونحن الكنيسة فيجب علينا ان نلبى نداء الوطن فيما يحتاج اليه فالوطن يحتاج للكنيسة لكى يثبت للعالم كله اننا قادرون على العيش معا فى محبة – وهذه فى الاصل رساله الكنيسة فى العالم كله – اما اذا فشلنا فى رسم هذه الايقونة لانزلق الوطن وانزلقنا معه الى هوة الطائفية والارهاب الدولى ونحن نذكر جيدا كيف فى عهد قريب عانينا اشد المعاناة جراء هذا الارهاب ومازلنا نعانى معا فنحن جميعا فى مركب واحد وهذا الخطر مازال مترقب اى انقسام داخل الوطن حتى يكشر عن انيابه.

فالحل الوحيد لانقاذ الوطن هو الوحدانية بينه وبين الكنيسة وكما قلت فمادمنا نحن الوطن ونحن الكنيسة فنحن نقدر على ذلك 

كلمة اخيرة يلزمنا ايضا ان نتحد معا ككنيسة خلف قيادتنا فى وحدانية المحبة ونترك كل جندى يقوم بدوره الشاب فى مكانه فهو مستقبل الكنيسة والخادم فى خدمته والاكليروس فى درجاتهم بحسب ما اعطى لهم الروح حتى نسلم الكنيسة لمن بعدنا كما تسلمناها واحده وحيدة مقدسة جامعة رسولية.

شاهد أيضاً

الوديع … للقمص فيلبس سليمان

هو الانسان الطيب القلب المبتسم الهادئ …. جميله الايه التي قالها لا يخاصم ولا يصيح ...