الرئيسية / القراءات الكنسية اليومية / قراءات القداس / يوم السبت من الاسبوع الثانى من الخماسين المقدسة

يوم السبت من الاسبوع الثانى من الخماسين المقدسة

البولس

2تي 2 : 8 – 15
8- اذكر يسوع المسيح المقام من الاموات من نسل داود بحسب انجيلي.
9- الذي فيه احتمل المشقات حتى القيود كمذنب لكن كلمة الله لا تقيد.
10- لاجل ذلك انا اصبر على كل شيء لاجل المختارين لكي يحصلوا هم ايضا على الخلاص الذي في المسيح يسوع مع مجد ابدي.
11- صادقة هي الكلمة انه ان كنا قد متنا معه فسنحيا ايضا معه.
12- ان كنا نصبر فسنملك ايضا معه ان كنا ننكره فهو ايضا سينكرنا.
13- ان كنا غير امناء فهو يبقى امينا لن يقدر ان ينكر نفسه.
14- فكر بهذه الامور مناشدا قدام الرب ان لا يتماحكوا بالكلام الامر غير النافع لشيء لهدم السامعين.
15- اجتهد ان تقيم نفسك لله مزكى عاملا لا يخزى مفصلا كلمة الحق بالاستقامة

الكاثوليكون

1يو 2 : 21 – 25
21- لم اكتب اليكم لانكم لستم تعلمون الحق بل لانكم تعلمونه و ان كل كذب ليس من الحق.
22- من هو الكذاب الا الذي ينكر ان يسوع هو المسيح هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الاب و الابن.
23- كل من ينكر الابن ليس له الاب ايضا و من يعترف بالابن فله الاب ايضا.
24- اما انتم فما سمعتموه من البدء فليثبت اذا فيكم ان ثبت فيكم ما سمعتموه من البدء فانتم ايضا تثبتون في الابن و في الاب.
25- و هذا هو الوعد الذي وعدنا هو به الحياة الابدية

الابركسيس

اع 9 : 31 – 35
31- و اما الكنائس في جميع اليهودية و الجليل و السامرة فكان لها سلام و كانت تبنى و تسير في خوف الرب و بتعزية الروح القدس كانت تتكاثر.
32- و حدث ان بطرس و هو يجتاز بالجميع نزل ايضا الى القديسين الساكنين في لدة.
33- فوجد هناك انسانا اسمه اينياس مضطجعا على سرير منذ ثماني سنين و كان مفلوجا.
34- فقال له بطرس يا اينياس يشفيك يسوع المسيح قم و افرش لنفسك فقام للوقت.
35- و راه جميع الساكنين في لدة و سارون الذين رجعوا الى الرب

المزمور

مز 107 : 20 ، 22
20- ارسل كلمته فشفاهم و نجاهم من تهلكاتهم.
22- و ليذبحوا له ذبائح الحمد و ليعدوا اعماله بترنم

الانجيل

يو 6 : 1 – 14
1- بعد هذا مضى يسوع الى عبر بحر الجليل و هو بحر طبرية.
2- و تبعه جمع كثير لانهم ابصروا اياته التي كان يصنعها في المرضى.
3- فصعد يسوع الى جبل و جلس هناك مع تلاميذه.
4- و كان الفصح عيد اليهود قريبا.
5- فرفع يسوع عينيه و نظر ان جمعا كثيرا مقبل اليه فقال لفيلبس من اين نبتاع خبزا لياكل هؤلاء.
6- و انما قال هذا ليمتحنه لانه هو علم ما هو مزمع ان يفعل.
7- اجابه فيلبس لا يكفيهم خبز بمئتي دينار لياخذ كل واحد منهم شيئا يسيرا.
8- قال له واحد من تلاميذه و هو اندراوس اخو سمعان بطرس.
9- هنا غلام معه خمسة ارغفة شعير و سمكتان و لكن ما هذا لمثل هؤلاء.
10- فقال يسوع اجعلوا الناس يتكئون و كان في المكان عشب كثير فاتكا الرجال و عددهم نحو خمسة الاف.
11- و اخذ يسوع الارغفة و شكر و وزع على التلاميذ و التلاميذ اعطوا المتكئين و كذلك من السمكتين بقدر ما شاءوا.
12- فلما شبعوا قال لتلاميذه اجمعوا الكسر الفاضلة لكي لا يضيع شيء.
13- فجمعوا و ملاوا اثنتي عشرة قفة من الكسر من خمسة ارغفة الشعير التي فضلت عن الاكلين.
14- فلما راى الناس الاية التي صنعها يسوع قالوا ان هذا هو بالحقيقة النبي الاتي الى العالم

شاهد أيضاً

قراءات القداس ليوم 8 بابة

البولس 2كو 10 : 1 – 18 ثُمَّ أَطْلُبُ إِلَيْكُمْ بِوَدَاعَةِ الْمَسِيحِ وَحِلْمِهِ، أَنَا نَفْسِي ...