الرئيسية / كلمة منفعة / دخول السيد المسيح اورشليم

دخول السيد المسيح اورشليم

+ أعطيني يا ربى يسوع المسيح القيثارة الحسنة التي لداود النبي (رؤ 14: 2 ) لأسبح تسبيح الأطفال ولأهتف معهم في هذا اليوم.. أوصنا لابن داود.. مبارك الآتي باسم الرب.. أوصنا في الأعالي.
+ علمني يا رب الاتضاع والوداعة لأنك قلت بفمك المبارك: تعلموا منى لأني وديع ومتواضع القلب .. فأتأمل صعودك إلى أورشليم هكذا متواضعًا وليس ذلك غريبًا فالاتضاع هو في جميع أعمالك.
+ أعطيني يا رب أن أسمع صوتك المحبوب لنفسي: .. لا تخافي يا ابنة صهيون.. وقل لكهنتك أن يحلوني من ربط خطاياي كما قلت لتلاميذك الأطهار أن يحلوا الجحش والأتان.
+ ليتني أقوم اليوم في هذا العيد وافرش الطريق أمامك مع من فرشوا الثياب في الطريق وهم الذين غسلوها وبيضوها في دم الخروف (رؤ 7: 14) فأتعلم كيف أزين الطريق أمامك بأعمال المحبة وسائر الفضائل.
+ ليتني أكون باب الهيكل ذلك الباب الملكي الذي دخلت فيه وأنت آتيًا إلى أورشليم المدينة المقدسة (رؤ 21: 21).
+ ليتني أحسب اليوم بين تلك الحجارة الناطقة الكريمة في هيكلك المقدس (رؤ 21: 19 ). وبين الأساسات المقدسة (رؤ 21: 19).
+ قومي يا نفسي اصعدي مخلصك لأورشليم السمائية (رؤ 7: 9-12) وسط هذا الجمع الكثير الذي لم يستطيع أحد أن يعده من كل الأمم والقبائل والشعوب والألسنة الواقفين أمام العرش وأمام الخروف وهم متسربلون بالثياب البيض وفي أيديهم سعف النخل وهم يصرخون بصوت عظيم قائلين: الخلاص لإلهنا الجالس على العرش وللخروف .. وأسرعي واسجدي مع الملائكة والقوات السمائية وانطقي معهم قائلة:
البركة والمجد والحكمة والشكر والكرامة والقدرة والقوة لإلهنا إلى أبد الآبدين. آمين.

كتاب أحد الشعانين – مثلث الرحمات البابا شنودة الثالث

شاهد أيضاً

الوديع … للقمص فيلبس سليمان

هو الانسان الطيب القلب المبتسم الهادئ …. جميله الايه التي قالها لا يخاصم ولا يصيح ...